الرئيسية الثورة الصناعية الرابعة هل يساعد الذكاء الاصطناعي في التوصل الى علاج لفيروس كورونا ؟

هل يساعد الذكاء الاصطناعي في التوصل الى علاج لفيروس كورونا ؟

تحرير AIJ Varit

هل يمكن لتقنية الذكاء الاصطناعي في حد ذاتها علاج أو حتى التنبؤ بدقة عن فيروس كورونا ؟

وهل يمكن أن تكون خوارزميات الذكاء الاصطناعي جيدة كما البيانات المستخدمة لإنشائها؟

تتسابق الشركات الطبية في العثور على علاج للفيروس الجديد كورونا ، الذي أصاب ما يقرب من 100 ألف شخص حول العام، باستخدام الذكاء الاصطناعي.

يقول مانوج سوفارنا، وهو مدير في قسم الذكاء الاصطناعي في شركة “Hewlett Packard Enterprise”: “تعتبر البيانات المتاحة حاليا غير متناسقة وغير موثوقة، وربما غير دقيقة، ينقص الباحثين عدة أمور مهمة، منها الافتقار إلى مشاركة البيانات، والحاجة إلى بيانات محلية، والحاجة إلى مجموعة نماذج وبيانات ذات جودة عالية، ليتم استخدامها للتنبؤ بالمستقبل بشكل أفضل”.

ويضيف: “اليوم، يستخدم الباحثون تقنيات الذكاء الاصطناعي في معالجة اللغة الطبيعية (مسح بيانات الهاتف المحمول والنصوص والرسائل)، التعرف على الوجه (لكشف علامات التعب)، استشعار درجات الحرارة بالأشعة تحت الحمراء”.

ويتابع سوفارنا: “يمكن أن تساعد كمية البيانات التي يتم تسجيلها كل يوم، كل دقيقة، في بناء خوارزميات الذكاء الاصطناعي؛ لتضييق سبب الانتشار أو احتمالية تأثر الموقع المحتمل التالي”.

وفي حين أن أدوات الذكاء الاصطناعي المعقدة كانت متاحة على مدار السنوات العديدة الماضية، كان هناك وعي محدود بالتطبيقات الواقعية خارج مختبرات الأبحاث والمؤسسات الكبيرة. وقال سوفارنا إنه يجب أن يتغير ذلك في المستقبل، مع تصاعد اعتماد التقنيات الناشئة، وتصبح حالات الاستخدام أكثر انتشارا.

ويوضح سوفارنا أن الباحثين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لتسريع التجارب السريرية؛ للعثور على علاج للأمراض، وهناك الكثير من العمل الجاري على تسلسل الجينوم باستخدام موارد الحوسبة عالية الأداء. “سيعتمد في نهاية المطاف على أنواع البيانات التي يتم تجميعها؛ لمعرفة ما إذا كانت خوارزميات ML قادرة على كشف الفيروس ( كورونا ) أو الاعتماد على الذكاء البشري فقط”.

والأربعاء، صنفت منظمة الصحة العالمية كورونا “وباء عالميا”، وذكرت أن الفيروس أصاب 118 ألف شخص في 114 دولة، وتسبب في وفاة 4219 آخرين، لافتة إلى عدم تسجيل 81 دولة أي إصابات بالفيروس.

وتفيد إحصاءات غير رسمية بأنه حتى مساء الأربعاء، سجلت إصابة 125 ألفا و597 شخصا بكورونا، في 121 دولة وإقليما، وتسبب الفيروس في وفاة 4605 حول العالم.

0 0 votes
Article Rating

المقالات ذات الصلة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments