الرئيسية GAIJI Index‎ مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي تُطلق ” المؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي”

أول مؤشر في العالم يرصد استخدام وسائل الإعلام لتقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي

دبي- مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي

أطلقت مؤسسة  صحافة الذكاء الاصطناعي للبحث والاستشراف – المؤسسة العالمية الرائدة في دراسات الذكاء الاصطناعي والإعلام – ومقرها دولة الإمارات العربية، المؤشرالعالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي  وهو المؤشر الأول من نوعه على مستوى العالم والذي يرصد ويحلل مدى استخدام وسائل الإعلام العالمية لتقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي في إنتاج ونشر وتسويق المحتوى الإعلامي.

وقال الدكتور محمد عبد الظاهر، رائد صحافة الذكاء الاصطناعي ورئيس المؤشر العالمي   GAIJI Index‎   : ” استكمالًا لدور المؤسسة في تعميق الدراسات العلمية والنظرية الخاصة بصحافة الذكاء الاصطناعي، أطلقت المؤسسة اليوم المؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي (GAIJI)، وهو المؤشر الأول من نوعه الذي يرصد مدى استخدام وسائل الإعلام الدولية لبعضٍ من تقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي، وسوف يُصدر المؤشر تقريرا سنويًا تحليليًا بهذا الشأن، بعد التطبيق على أكثر من 100 وسيلة إعلامية تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي”

وصرحت لوسيا دور مدير  المؤشر    GAIJI Index‎ بأن ” بعض المؤسسات الإعلامية تستخدم أكثر من أداة من أدوات الذكاء الاصطناعي سواء لتنظيم وترتيب المحتوى أو لرصد قراءة الأخبار. ومن خلال المؤشر ستتمكن المؤسسات الإعلامية العالمية والمستخدمين أيضا من معرفة  ما هي أفضل الأدوات التي يمكن استخدامها لتحقيق أفضل النتائج المطلوب تحقيقها عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

الدكتور محمد عبد الظاهر
رائد صحافة الذكاء الاصطناعي

وأكدت  لوسيا أنه لضمان تحقيق المؤشر لأفضل النتائج ، من المهم أن تشارك المؤسسات الإعلامية في الدراسة التي سيجريها والتي ستشمل على الأقل 100 مؤسسة إعلامية،  وليس ذلك فحسب ولكن سيتم إجراء مقابلات مع الشركات التكنولوجية أيضا التي توفر تقنيات الذكاء الاصطناعي ، بما في ذلك شركات إدارة المعرفة.

وحول الجدول الزمني لعمل  المؤشر ذكرت  لوسيا دور بأن  المؤسسات الإعلامية ستبدأ في تلقي الدراسة الخاصة بالمؤشر في شهري يناير وفبراير القادمين،  وسيتم الإعلان عن النتائج الأولى للمؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي أثناء المنتدى العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي الذي سينطلق في مارس القادم في مدينة دبي.

لوسيا دور
مدير المؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي
عناصر رئيسية

وأضاف الدكتور عبد الظاهر : ” المؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي (GAIJI) يعتمد على 6 عناصر فرعية يتم من خلالها الوصول إلى مجموعة من النتائج العامة التي تُحدد ترتيب كل وسيلة إعلامية دوليًا من حيث اعتمادها على تقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة في صناعة الإعلام.”

وأشار  أن تلك العناصر الستة التي تُحدد المؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي (GAIJI) هي:

  1. تقنيات الذكاء الاصطناعي قيد الاستخدام : حيث يقيس المؤشر  عدد تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تعتمد عليها المؤسسات الإعلامية في إنتاج ونشر المحتوى أو التسويق له مثل:  الروبوت، الطباعة ثلاثية الأبعاد، تحليل البيانات الضخمة، التعلم الآلي، الخوارزميات، المحتوى الآلي، بلوك شين الأخبار، تقنيات الذكاء الاصطناعي في كشف المحتوى الزائف وغيرها من التقنيات الأخرى.
  2.    المحتوى المُنتج:  حيث يقيس المؤشر عدد المحتوى المُقدم والذي تم إنتاجه من  (أخبار، تقارير، فيديوهات ) سنويًا اعتمادا على تلك تقنيات الذكاء الاصطناعي .
  3.  المواهب البشرية : حيث يقيس المؤشر عدد الصحفيين المدربين والقائمين بالاتصال الذين يستخدمون تقنيات الذكاء الاصطناعي  في عملهم اليومي.
  4. الاستثمارات الكلية : حيث يقيس المؤشر  حجم الاستثمارات التي تُخصصها المؤسسات الإعلامية لإدماج تقنيات الذكاء الاصطناعي داخل منظومة العمل الإعلامي.
  5.  نقل الخبرات والمعرفة: حيث يقيس المؤشر  دور وسائل الإعلام في نقل المعرفة وخبراتها في مجال صحافة الذكاء الاصطناعي لمؤسسات إعلامية أخرى أو للصحفيين والعاملين خارج المؤسسة.
  6.  الابتكار:  حيث يقيس المؤشر  دور وسائل الإعلام في إدخال أي نوع من التطور والتحديث على تقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي بعد إدماجها في منظومة العمل الإعلامي.
أدوات جمع البيانات

يعتمد المؤشر العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي (GAIJI) على عدة أدوات لجمع البيانات ومنها:

  •  الرصد والتحليل : وهو ما يقوم به فريق الباحثين في المؤسسة لرصد وتحليل المعلومات والبيانات الخاصة بوسائل الإعلام عينات الدراسة والتي سوف تدرج في المؤشر، للتعرف على حجم المعلومات والأخبار والتقارير التي تنتج فعليًا عن طريق تقنيات الذكاء الاصطناعي، وكافة المعلومات التي تتوافق مع المؤشرات الفرعية.
  • استطلاعات الرأي المفتوحة: مع الخبراء والصحفيين العاملين مع تقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي.
  • المقابلات الشخصية مع الخبراء والأكاديميين الذين لديهم الخبرة الكافية في توظيف تقنيات  صحافة الذكاء الاصطناعي.
  • المقابلات الشخصية مع الصحفيين داخل المؤسسات الإعلامية والذين يعلمون بصورة مباشرة مع تقنيات صحافة الذكاء الاصطناعي.
ملكية فكرية

وذكر الدكتور محمد  عبد الظاهر أنه تم تسجيل المؤشر رسميا في وزارة  الاقتصاد الإماراتية على اعتبار أنها هي الجهة الوحيدة المعنية بتسجيل الملكية الفكرية وحمايتها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

مؤكدًا  أن مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي للبحث والاستشراف لديها علاقات قوية وشبكة من الأكاديميين والصحفيين في أكثر من 15 دولة حول العالم ، وستساهم في دعم المؤشر بكل البيانات المطلوبة ، كما سيتم إجراء استطلاعات للرأي ومقابلات في العديد من المؤسسات الإعلامية حول العالم.

المنتدى العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي

المتتدى العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي  حدث سنوي هو الأول من نوعه تنظمه مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي للبحث والاستشراف   ومقرها  دولة الإمارات العربية المتحدة .

وهو مركزًا لتجمع الباحثين والمفكرين القادرين على صياغة مفاهيم جديدة في الإعلام، تتماشى مع تقنيات الثورتين الصناعيتين الرابعة والخامسة.

يعتبر المنتدى أول منصة عالمية تقوم ببحث واستشراف صحافة الذكاء الاصطناعي، وترصد ملامح حقبة الإعلام الجديدة في ظل تقنيات الثورتين الصناعيتين  الرابعة  والخامسة حتى 2050، برؤية وفكر مجموعة من الباحثين والأكاديميين المتخصصين في الإعلام، وفي الثورتين الصناعيتين الرابعة  والخامسة وتقنيات الذكاء الاصطناعي وصحافة الجيل السابع التي لها صلة مباشرة بوسائل الإعلام.

مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي

تأسست مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي للبحث والاستشراف في العام 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة، من قبل مجموعة من الأساتذة والباحثين المختصين في دراسات الإعلام والذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة والعلوم الإنسانية.

وهي مؤسسة فكرية عالية استشرافية، تهدف لصناعة مستقبل الإنسان والتوافق مع الآلات، في ظل تقنيات الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة والخامسة.

تُركز على كل ما هو جديد من أدوات وحلول تكنولوجية، وما له من تأثيرات إيجابية ملموسة على الإنسان، ونِتاج الثورتين الصناعيتين الرابعة والخامسة.

ولديها فريق علمي متميز يمتلك المهارات المتقدمة في التدريب والتعليم والبحث والاستشراف. وذلك من خلال مجلسه الاستشاري، وثلاث فرق متنوعة هي: الفريق الأكاديمي والتحريري والإعلامي.

بالتعاون مع مختلف المؤسسات البحثية والجامعات، ومجموعات متخصصة من الأكاديميين والباحثين في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط.  يتحدثون ويحررون بخمسة لغات مختلفة هي: العربية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية والإسبانية.

 تُدير وتصدر أول مجلة علمية متخصصة باللغتين العربية والإنجليزية في مجال صحافة الذكاء الاصطناعي باسم:” المجلة العلمية لصحافة الذكاء الاصطناعي.” تُدير وتُشرف على المنتدى العالمي لصحافة الذكاء الاصطناعي، أول وأكبر تجمع علمي عالمي رائد لكل الأكاديميين والإعلاميين والعاملين في مجال الإعلام وتقنيات الذكاء الاصطناعي، من المؤسسات التعليمية والجامعات ووسائل الإعلام.

5 1 vote
Article Rating

المقالات ذات الصلة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments