الرئيسية تقارير ومتابعاتأخبار التطبيقات فيروس كورونا: “التاكسي ذاتي القيادة” يساهم في تقليل المخاوف من وسائل النقل العامة

فيروس كورونا: “التاكسي ذاتي القيادة” يساهم في تقليل المخاوف من وسائل النقل العامة

تحرير Nashwa Ahmed

دبي-مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي

استجابة لمشاعر القلق المتنامية بين الصينيين من استخدام وسائل النقل العام في ظل استمرار أزمة فيروس كورونا. و نتيجة استمرار أزمة وباء كورونا؛ يخطط أصحاب خدمات التاكسي ذاتي القيادة لنشر المزيد من سيارات الأجرة BBC تلك الخدمات. وذلك لتلبية الطلب المتزايد عليها وفقًا لما ذكره جاستن هاربر في تقريره لل

يقول جاستن إن إحدى الشركات الرائدة في هذا المجال، “أوتو أكس”، تعتزم طرح مئة سيارة ذاتية القيادة في شنغهاي بحلول يونيو/حزيران المقبل.

وتعد الشركة، المدعومة من عملاق الإنترنت الصيني “علي بابا”، واحدة من الشركات الصينية التي تسارع لتوفير خدمات التاكسي ذاتي القيادة للجمهور

السيارات ذاتية القيادة

وأكد جاستن أن محرّك البحث “بايدو” – المعادل الصيني من غوغل – أطلق أسطولاً من سيارات التاكسي الآلية. حيث يحمل اسم “أبولو”، في ثلاث مدن صينية، من دون الإفصاح عن عددها . وأن “بايدو” تتعاون مع شركات سيارات منها تويوتا، وهوندا، وفورد لتطوير هذا الأسطول

ذكر التقرير أن ناطقًا باسم “أوتو أكس” قال “إن هذه الجائحة جعلت المجتمع يدرك الحاجة إلى السيارات ذاتية القيادة، في أزمات مماثلة، وأن  الوباء سلّط الضوء على الحاجة الكبرى لتقنيات القيادة الذاتية في المراحل الاستثنائية”

وأضاف: “بدأنا مع شركائنا باستخدام عربات ذاتية القيادة خلال الوباء، ونشرنا 104 سيارات آلية في 17 مدينة، للمساعدة في التعقيم، وتوصيل الأغراض

وأوضح أن المرحلة الأولى، لن تكون سيارات التاكسي الآلية خلالها ذاتية القيادة بالكامل، لأنّها ستحتاج لوجود سائق أمان بشري خلف المقود

السيارات ذاتية القيادة

وأضاف المتحدث باسم “أوتو أكس” أن الشركة بصدد الاستغناء عن سائقي الأمان بالتدريج، بما أن ذلك هو  الغرض الأساسي من هذه الخدمة، مشيرًا إلى أن انتشار الفيروس سيكون مصدر قلق لفترة طويلة، ما سيشكّل حافزًا مهمًا لهذا النوع من الآليات”

فيروس كورونا يحفز طرح سيارات ذاتية القيادة

ذكر التقرير أن الحكومة الصينية أطلقت في فبراير/شباط الماضي خطة لتطوير العربات الذكية، لتسريع إنتاج السيارات ذاتية القيادة على نطاق واسع، بحلول عام 2025

وفي هذا السياق، حصلت شركة “بوني. آي”، التي أسسها مهندسون سابقون في غوغل وبايدو، على تمويل قدره 400 مليون دولار، من شركة تويوتا اليابانية، في فبراير/شباط الماضي، ما رفع قيمتها في السوق إلى 3 مليارات دولار، وبدأت الشركة بإجراء تجارب على سيارات تاكسي آلية في الصين والولايات المتحدة

وقال أحد مؤسسي الشركة “جيمس بنغ” –وفقًا للتقرير-  “إن الجائحة قد “تسرّع” الاتجاه الصاعد في صناعة العربات ذاتية القيادة

أشار جاستن إلى ما يجري من تعاون بين شركة “وي رايد”، ومقرها مدينة غوانزو،  ومجموعة “تاكسي بايون” الحكومية الصينية، في اختبار أسطول من 40 سيارة. وأكد أن “وي رايد” تتوقع أن تصير قادرة على توفير تاكسي آلي ذاتي القيادة بالكامل، بحلول عام 2021. لكن سيكون على الـ”روبوتاكسي” –على حد قوله- تجاوز عقدًا تنظيمية وقانونية عدّة، حتى إن بات جاهزًا للعمل من الناحية التقنية

وأكد جاستن أن مصنّعي التاكسي ذاتي القيادة يمتلكون حظوظًا للنموّ في قطاع التوصيل من دون سائق، نظرًا للارتفاع الحاد في طلبات توصيل الطرود والأغراض خلال فترة الإغلاق المفروض بسبب انتشار فيروس كورونا

 

0 0 vote
Article Rating

المقالات ذات الصلة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x